استراتيجية حل المشكلات في 5 خطوات مجربة [+ انفوجرافيك] !

من أهم مهاراة القادة وأكثر الاشخاص تأثيرا في العالم هي مهارة حل المشاكل واتخاذ قرارات جيدة.


وهي تقنيات لا تولد مع الانسان وانما تعلم وتدرس، وانت ايضا يمكنك تعلمها واتقانها مع كثرة الممارسة.
استراتيجية حل المشكلات
انها بالضبطة كوصفة تستطيع تحضيرها في مطبخك والتي من شانها ان تمنحك طابق رائع وممتاز


أن تكون ناجحا، لا يعني بتاتا أنك لا تملك مشاكل!


ساعرض عليك ال 5 خطوات اللازمة لمواجهة المشاكل وحلها بسهولة، وكيف تستخدمها أنت أيضا في حل مشاكلك.



كيف تتكون المشاكل ؟


حتى نجد حلولا معقولة وفعالة لمشاكلنا يجب علينا أولا أن نفهم كيف تنشأ هذه المشاكل.


وإليك كيف..


يمكن تقسيم مراحل تشكل مشكل إلى ثلاث أطوار:




1. مرحلة التكون

وهي المرحلة التي لا يكون للمشكل أي تهديد عاجل.


مثلا، ظهور الأعراض الاولى لمرض معين، انخفاض مستوى الزيت في سيارتك... تستطيع التحرك بالسيارة لكلومترات، ثم إضافة الزيت للسيار، والمشكل يكون قد حل!




2. مرحلة الاكتمال

هنا يصبح مستوى المشكل اكثر من مجرد ازعاج بسيط؛ بعض الاذى قد حدث.




3. مرحلة الأزمة

في هذه المرحلة إن لم يتم حل المشكل فستقع الأزمة.


مثال، افلاس الشركة، احتراق محرك السيارة...


لنكن صادقين لبعض الوقت..


من الواضح أن افضل واسهل مرحلة لحل اي مشكل من المراحل هي المرحلة الاولى وهي مرحلة النشوء وتشكل المشكل. فهنا لن تحتاج جهد كبير، وستحل المشكل وكأنه ليس هناك مشكل أصلا وتستمر في قضاء يومك بشكل عادي تماما.


لكن عندما ينتقل المشكل الى مرحلته الثانية فهنا تبدأ الأمور في التعقد.


لنمر الآن إلى الجزء الأفضل في الموضوع..


الخمس خطوات التي ستمكنك من حل أي مشكل في حياتك..


هي 5 خطوات عملية ومجربة من شأنها ان تمدك بالقدرة على حل مشاكلك بصورة فعالة.




الـ 5 خطوات لحل المشاكل بفعالية



1. ان لم تستطع فعل هذه الخطوة فلا تتعب نفسك في البحث عن حلول !


أهم خطوة لحل أي مشكلة تعاني منها هي أن تفهم المشكلة في حد ذاتها..


دعني اوضح لك كيف تقوم بذلك في 3 خطوات بسيطة..


+ اسال نفسك الأسئلة التالية:

- ما هو المشكل بالضبط؟

- كيف سيكون الحال لو كانت الأمور على ما يرام؟


ابحث عن الفرق بين حينما تكون الأمور على ما يرام و ما يحدث الآن في الواقع.


هكذا ستعرف ما اذا كنت تواجه مشكلة أم لا.


+ حلل مشكلتك وقم بكتابة كل الحقائق حولها، وهذه أسئلة ستساعدك في ذلك:


- ما الذي يجعل من الوضع مشكل؟
- لماذا هو مشكل؟
- من المسؤول عنه؟
- كيف، من، متى، أين؟...


المهم، حلل مشكلتك جيدا.


+ ركز على المشكل جيدا وصف طبيعته.


أنهي هذه الخطوة بكتابة جملة واحدة تعرف فيها المشكل الذي تعاني منه، ثم راجعها وعدل عليها إلى ان يصبح المشكل تحديا واضح.


في مرحلة الأزمة قد يكون من السهل عليك التعرف على مشكلتك بسهولة، لكن قد يكون الأمر صعبا في مرحلة نشوء المشكل.




2. أحيانا هذه الخطوة تكون كافية لتجد حلولا فعالة لمشكلتك


اذا لم تقم بهذه الخطوة، فكن على يقين أن المشكل سيحدث ويحدث مرة ثانية وثالثة و...


ما هي الاسباب الممكنة لهذا المشكل؟


يجب عليك معرفة السبب الجذري والأول لحدوث هذا المشكل.


دعني أفسر لك كيف تقوم بذلك ؟


يجب عليك التعرف على الحلقة المفقودة بين المشكل وحله، وذلك من خلال البحث عن جواب السؤال التالي:


ما العنصر الذي يؤدي وجوده إلى وجود هذا المشكل؟؟


فكر فقط في هذا العنصر ولا تفكر في شيء غيره.


فبمعرفتك للسبب تستطيع إيجاد حل للسبب الجذري لمشكلتك.


فلو اصبت بالزكام مثلا، وبحثث عن السبب الرئيسي ووجدت أنك قد استحممت وخرجت في جو بارد، فإنك في الأيام القادمة لن تخرج في جو بارد بعد استحمامك.


أليس كذلك D=


ذات صلة:
الادارة المالية: كيف تدير راتبك الشهري صح
اقوى 21 طرق تحفيز الذات على الاطلاق
مهارات التواصل مع الاخرين: 13 تقنية رائعة.




3. استخدم هذه التقنية للحصول على أقوى اقتراحات الحلول


فكر بأكبر قدر يمكنك من الحلول، وهنا يمكنك الاستعانة بتقنية الخرائط الذهنية، أو تقنية العصف الذهني (Brainstorming) التي تؤتي بأفكار قوية وناجحة لم تكن لتحصل عليها لولاها.


ستحتاج لورقة وقلم  لتدوين ذلك، فبالكتابة تلزم نفسك على التركيز أكثر على المشكل.


لا تهتم بمدى معقولية الأفكار الآن، ولا تحكم عليها بعد. المطلوب منك فقط هو أن تكون مبدعا.


فقد يبدوا حل المشاكل أمرا سهلا بالنسبة لنا، لكن في الواقع المشاكل تحتاج ابداع وابتكار من أجل حلها بطريقة ذات فعالية على ألمدى الطويل.


لا تفكر ابدا في الغاء اي احتمال، وإنما ركز اكثر على سبل تنفيذه، وكن متأكد انك ستحصل على العديد من الحلول التي من شأن احدها ان يفك شيفرة مشكلتك ويهيء لك اكبر الفوائد مقارنة مع الاقتراحات الاخرى.


الحل الأكثر وضوحا لا يكون الحل الأفضل دائما.


لابد من الابداع في الحلول، فهو شرط من شروط النجاح.




4. من أهم مهارات القادة الناجحين في العالم لحل المشاكل


اختر حلا من الحلول المتاحة لديك وقم بتنفيذه.


أقصد بذلك أن تتخذ قرارا. تعلم كيف تكون قائدا ناجحا في اقوى 10 تقنيات من العيار الثقيل.


اليك هذا السر..


حتى تتمكن من تنفيذ واتخاذ قرار ذو فعالية مضمونة وناجحة اسأل نفسك السؤال التالي:


ما الخطأ المتوقع حدوثه ان اتخذت هذا القرار؟


وان حدث ذلك، كيف يجب علي التصرف بمثالية؟


سأخبرك شيئا..


فكر بخطأ أو خطئين من المحتمل حدوثهما، وخطط لتجاوزها ان حدثت حقا.


كل ذلك بهدف تجنب عنصر المفاجأة ليس إلا.


بإختصار شديد..


يجب ان تمتلك رؤية ثاقبة لما قد يحدث بعد تنفيذ حل من حلولك المتاحة، ثم حدد من سيقوم بماذا؟ ومتى؟ وكيف؟...




5. استخدم هذا المقياس كلمسة أخيرة


هل فعلا اتخذت القرار الصائب والذي كان يجب علي اتخاذه؟


كيف أعرف ذلك؟


بقياس النتائج!


دعي افسر لك..


هل هذه النتائج معقولة وتتماشى مع اهداف حياتك الشخصية أو مع اهداف ورؤية المؤسسة التي تعمل بها؟


هل حقا النتائج تأتي بما أريده؟


وإلا فيجب عليك العودة والتعديل حتى تجد الحل الأكثر معقولية لمشكلتك.


أخيرا هذه انفوجرافيك للمقال:
استراتيجية_حل_المشكلات
مصدر الأيقونات: flaticon

والآن هناك نقطة أخيرة أريد الاشارة إليها..


إن من اقوى استراتيجيات حل المشكلات التي لم أذكرها في المقال هي النوم على المشكل.


فنموك على المشكل صديقي سيمكنك من الحصول على افكار في غالبية الاحيان لن تسقط عليك في وقت غير وقت النوم، بل وتكون افكارا عبقرية وقوية.


هل تعلم ان أهم اختراعات العالم وأكثر الافكار تاثيرا في العالم إنما نبتت من خلال فترات من النوم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة