13 تقنية ذهبية تؤثر على مهارات التواصل مع الآخرين!

الكلمات هي أقوى العقاقير التي تستخدمها البشرية في عملية التواصل الاجتماعي.


لنكن صادقين لبعض الوقت صديقي..


حتى تترك انطباعا جيدا لدى الآخرين من خلال طريقة تحدثك، يجب عليك ان تتقن مهارات التواصل مع الآخرين أو مهارات التواصل الاجتماعي الناجح، وحتى تتقن ذلك يجب عليك ان:


- تمتع المتلقي وانت تتحدث.
- تجعله يفهم ما تقوله بوضوح.
- تجعله يتذكر ما أردت نقله اليه.
- تسهل عليه استخدام ما قلته له.
- تأسره بألفاظك.
- تترك انطباعا جيدا يدوم كثيرا.

مهارات التواصل مع الآخرين

وفيما يلي على موقع سيلف صح سأعرض عليك 13 قاعدة ذهبية من قواعد مهارات التواصل مع الآخرين لتكون متحدث مميز وتترك في نفوس المستمعين انطباعا ايجابيا اتجاهك.


لو اخترت واحدة منها وطبقتها فستتمتع بالتواصل والاتصال المثالي والأفضل!


01. ان أتقنت هذه المهارة فقد تمكنت من فن التواصل مع الآخرين بـ 80%

هل تعلم ان لغة الجسد وحدها فقط يمكنها ان تتسبب في استمرار أو توقف أي محادثة؟


فوفقا لنتائج احدى الدراسات، فان مهارات الاتصال الفعال تعتمد على الألفاظ بنسبة 20% فقط، في حين ال80% الاخرى غير لفظية.


ومنه فان عدم توافق لغة الجسد مع الرسالة التي تود ايصالها إلى الآخرين يتسبب في عدم وضوح الرسالة - ستتعلم كيف توضح رسالتك بعد قليل -، وبالتالي سوء الفهم ونتائج غير مرغوب فيها.


لغة الجسد هي احدى أكثر مهارات التواصل البالغة الأهمية لاتقان التواصل الفعال وترك انطباع ايجابي لدى الآخرين.


وطبعا لغة الجسد ليست بالمهارة التي ستتعلمها بين عشية وضحاها، بل انك تقوم بها مسبقا وبالفطرة، انما تحتاج بعض التدريب حتى تسقلها وتجعلها أكثر فعالية.


وهنالك العديد من الكتب على النت التي تتحدث عن لغة الجسد يمكنك الاطلاع على أفضلها من هنا: أفضل كتب لغة الجسد



02. هكذا يجب عليك نطق الكلمات

مرة أخرى، تقنية غاية في الأهمية في فن التواصل الفعال مع الآخرين..


هذه المرة أتحدث عن الصوت.


اليك الحيلة..


حتى تغرس الحياة في كلماتك،  غير من الطاقة التي تنطق بها كل كلمة أو جملة على حدة. تأكد من الكلمات المهمة. غير من مستوى صوتك، تحدث بصوت أعلى للكلمات الأكثر أهمية، تعامل مع صوتك كالسفينة الدوارة، تحكم في سرعة تحدثك فالمتحدثون المحترفون يستطيعون تغيير سرعة تحدثهم بحكمة، ولا تنسى الايماءات فالجميع يحبون ذلك.


تقول القولة الجميلة: "طريقة قولك للأشياء أهم مما تقول".


وحتى تعرف مستوى اتقانك لهذه المهارة..


قم بتقييم نفسك من الصفر إلى عشر لكل من هذه الجوانب التالية:

- مستوى قوة صوتك العام.
- مخارج ألفاظك.
- تنويعات صوتك.
- نبرة صوتك (مرتفعة أم منخفظة؟)
- نغمة صوتك (دافئة / حارة / باردة...).
- جودة صوتك عامة.


وقد كشف خبراء التواصل في احدى الدراسات أنه كلما زادت قوة النبضة (اي علو درجة الصوت) من مصدر ما، زادت قوتها عند بدأ انطلاقها، وزادت قوتها عند نهاية الخط..


وما يقصد بذلك أنك اذا أردت أن تكسب عقول مستمعيك، عليك ان تتحدث بصوت مرتفع، وان يكون صوتك واضحا، وأن تثير داخل عقول مستمعيك روابط قوية.



03. تقنية من كلمة واحدة فقط ورد فيها مئات الكتب لاتقانها!

تقنية ذهبية بل انها أعظم تقنية في فن مهارات التواصل مع الآخرين والتي ألف من أجلها العديد من الكتب في مختلف لغات العالم رغم انها كلمة واحدة لكنها وفي يومنا الحالي تحديدا قل من يقوم بها!!


انه فن الاستماع!


انتظر دورك للحديث ولا تكن من الأغلبية التي لا تفعل ذلك، ولا تكن من الذين يركزون على أقوال الأخرين بهدف الرد فقط، وانما بهدف الانصات، الفهم  والتمتع بالحديث والتواصل الناجح، فأغلبتنا لا يستمع للفهم، وانما يستمع للرد فقط.


يقول بيتر دويل: "أهم ما في التواصل سماع ما يقال!".


وليس المطلوب منك اطلاقا الصمت، وانما الصمت الايجابي هو المطلوب، وهو الصمت الذي يدعو الى التفكير والتامل واكتساب الخبرات، فخير الامور اوسطها، فلا كلام طول الوقت ولا سكوت طول الوقت..


طبعا لن افي بالتحدث عن الاستماع في فقرات صغيرة، فهو موضوع واسع جدا ويحتاج منك بعضا من الوقت لتتعلم إتقان الاستماع الفعال وتكون مستمع مميز، لذلك ستجد على محركات البحث العديد من الكتب التي تتحدث عن عملية الاستماع للمزيد من التفاصيل..



04. اجعل ما تقوله سهل تذكره بهذه المهارة

وهنا أتحدث عن احدى التقنيات التي قد لم تستخدمها في مهارات التواصل الاجتماعي مع الاخرين لديك من قبل..


انه فن سرد القصص.


فالقصص لها قوة مدهشة جدا في مهارة التواصل، وقد أثبتت احدى الدراسات أن للقصص ميزة مميزة تساعدك على تقوية مهارات الإتصال الفعال لديك مع مستمعيك بشكل ملحوظ، وجعل ما تقوله سهل تذكره.


والقصص التي يفضل سردها يستحب أن لا تكون طويلة، وستكون أفضل بكثير ان كانت لا تتجاوز 30 ثانية.


تقول انجيلو مايا شاعرة وكاتبة أمريكية: "سينسى الناس ما قلته، سينسى الناس ما فعلته، لكن الناس لن ينسو أبدا كيف جعلتهم يشعرون!". 


وما هي أفضل طريقة لتجعل الآخرين يشعرون؟؟؟


رواية قصص مقنعة وهادفة طبعا.


يمكنك ان تغدي دماغك بالعديد من القصص من خلال قراءة قصص معبرة او مضحكة او واقعية...  من خلال تصفح المواقع المتخصصة في ذلك وأيضا من كتب موجودة على الأنترنت سهل تحميلها.



05. أغلب مشاكلنا ترجع لغياب هذه التقنية.

مرة أخرى..


انها من أهم حيل اتقان مهارات التواصل مع الأخرين على الاطلاق.


فأغلب مشاكل حياتنا ترجع لعدم الوضوح، حيث نقول أشياء لكن بطريقة غير واضحة ، لذلك وحتى تكون واضحا تابع الخطوات البسيطة التالية:


1- توقف.
2- فكر.
3- ثم أكمل بهدوء


"حاول ان تفهم لتكون مفهوما."


والتواصل الفعال مع الآخرين والجيد يبدأ عندما يتضح الشيء الذي تريد قوله في ذهنك أولا، ثم من خلال قولك اياه بوضوح تام وتمهل وتأني للمرسل إليه.



06. ما قل ودل!

يقال ان: خير الكلام ما قل ودل


وسأكون انا ايضا مختصرا هنا..


قبل أن تقول شيء، راجعه مع نفسك لنصف ثانية لتعرف هل تؤمن به أنت حقا؟ هل هذه المعلومة ستساعد الشخص الآخر بأي طريقة؟... حينئذ ألقه باختصار.


وهكذا ستكون مختصرا.


انت الآن على ابواب الجزء الأفضل فيما يتعلق بمهارات التواصل مع الأخرين..



07. حيلة يعتمدها افضل المتحدثين في العالم!

ماذا لو طرح عليك السؤال التالي: ما الشي المشترك الذي يقوم به المتحدثون المحترفون لإتقان مهارات التواصل مع الآخرين؟ ماذا سيكون جوابك؟؟


دعني أخبرك بالتقنية الذهبية..


انهم يتقنون اللعب بالمحادثات، وأقصد بذلك أن لديهم القدرة على جعل محادثاتهم ممتعة، لا يأخذون كل شيء بجدية.


مثلا اذا سألك صديقك "على أي شيء تذهب للعمل؟" فعوض أن تجيب ب: "اذهب على سيارتي"، يمكنك اخباره "اذهب على الأرض...".


مثال اخر؛ عوض ان تخبر زوجتك "سأذهب للجري قليلا.. وسأعود بعد قليل" تستطيع أن تقول "سأعود بعد قليل ما لم أتعرض لهجوم من كلاب ضالة...".


عوض أن تقول "الطباعة لا تعمل اليوم" قل "اواجه معركة مع الطباعة منذ الصباح، واعتقد انها هزمتني، احتاج تعزيزات...".


تعلم هذه المهارة بالتفصيل في المقال التالي: كيف تتحدث وتجعل الآخرين ينصتون إليك؟!



08. حيلة يعتمدها المتحدثون في اذاعات الراديو..

ببساطة..


ان كنت لا تعرف فقل: "لا أعرف".


لا أعلم لما يخجل البعض منا من قول هذه الكلمة التي لا تزيدك الا قوة في الشخصية وتكسب الثقة في النفس وثقة الآخرين فيك وتنمي من مهارات التواصل مع الآخرين لديك.


يقول ماركوس سيسيرو: "الصمت واحد من افضل فنون التواصل."


وحتى اسهل عليك التلفظ بهذه العبارة -لا أعرف- تخيل نفسك صديقي تسجل في برنامج باذاعة تلفزية أو راديو مشهورة، فعادة ما يكون المتحدثون في مثل هذه الاذاعات يتحدثون بحذر شديد ويدرسون ويعون كل الوعي بما يقولونه.


تخيل نفسك في نفس الموقف عندما تخوض في حديث.



09. استخدم هذا النوع من الأسئلة!

انها الأسئلة ذات النهايات المفتوحة، وهي الأسئلة التي تبدأ بالأحرف التالية: من، ماذا، متى، أين، لماذا، وكيف؟


انه السر وراء الحفاظ على محادثة!


واعلم أن الأسئلة المميزة ليست دائما معقولة أو جدية.


دعني أفسر لك..


دخلت إلى عمارة ورأيت احد أصدقائك ينزل من على الدرج ويحمل معه حاسوبا؛ عوض أن تسأله "ما الذي تفعله بهذا؟" يمكنك أن تسأله السؤال التالي "أتسرق المعدات المكتبية مرة أخرى؟ ههه" وهذا ما أقصده بالأسئلة المميزة.


اجعل أسئلتك ممتعة ومفتوحة، فهي تجعل من المحادثة ممتعة ومسلية بدلا من ان تكون مملة، وعادة ما لا تسعى إلى الحصول على رد حقيقي.




10. اخبرني المزيد!

"أخبرني المزيد" هي حيلة تؤتي أكلها للحصول على التواصل الفعال مع الآخرين، اذ بقولك اياها وكأنك تدعو الاخر لمنحك المزيد من التفاصيل.


انها تظهر للاخرين أنك تود حقا السماع لما يقولونه.



11. تجنب حالة الدفاع عن النفس من المتلقي!

توقف عن استعمال ضمير "أنت" في مستهل حديثك.


فان استعمالها شائع في احاديث الكثير من الأناس حيث يقولون: "أنت لم تخبرني بذلك"، "لم تنتهي من انجاز واجباتك بعد؟"...


فباستخدام "أنت" كثيرا في حديثك صديقي سيجعل الشخص الاخر في حالة الدفاع عن النفس، مما يؤدي إلى ضعف في فن التواصل الاجتماعي مع الآخرين وبالتالي حوار شاحن.


لكن عندما نعي أنه عند تغييرنا لكلمة "أنت" في مستهل حديثنا ب"أنا" فان شيئا سحريا سيحدث.


مثال: عوض ان تقول: "لم تنتهي من انجاز واجباتك بعد؟"، يمكنك قول: "أنا لست سعيدا حقا لأنك لم تنتهي من انجاز واجباتك حتى الآن".



12. حيلة بسيطة ذات فعالية عظيمة! 

لا تقم بالعديد من المهام في نفس الوقت، وأقصد بذلك أنه عندما تتحدث، ركز على حديثك ولا تتحدث مع الشخص وتفكر في أشياء اخرى، أو تتحدث مع شخص وتشاهد التلفاز، وتطلع على اخر الرسائل على هاتفك الذكي...


كن حاضرا في ذات اللحظة، ركز،  ولا تكن نصف موجود ونصف خارج عن المحادثة.



13. هكذا تلقي رأيك بذكاء!

تجنب ان تبدي رأيك وأنت في أثناء التواصل مع الآخرين كأنك خبير في الموضوع وكلامك صح 100%، ضع رايك الشخصي جانبا. وتذكر: "كل شخص تقابله يعرف شيئا أنت لا تعرفه." بيل ناي.



خاتمة:
ألم يكفيك ذلك..


الآن هنالك نقطة أخير أود الاشارة اليها..


سأختصر لك مهارات التواصل مع الآخرين في فقرة واحدة..


ان نبيرة الصوت وقوته تمثل 38%، لغة الجسد تمثل 55%، والكلمات ومحتواها تمثل 7%. هذا هو فن الحديث وفن التواصل الفعال مع الآخرين مختصر في هذه النقاط الثلاث، وان أنت وازنت بين هذه العوامل الثلاثة محترما هذه النسب فسيكون حديثك قوي جدا بما فيه الكفاية لتترك انطاباعا قويا لدى المتلقي.


تحياتي D=


المصادر:
بعض الكتب ومصادر اخرى لا احب ذكرها لما تحتويه من محتوى غير لائق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة